التوجيه: حجر الأساس لتطوير ريادة الأعمال في المجتمع

hero_journey_mowgli

رحلة البطل

في اليوم الأخير من شهر أيار 2016، تذكرتُ الأيام التي قضيتها في بلودان إحدى ضواحي دمشق الجميلة في تشرين الأول من عام 2010 برفقة رواد وموجهي ومدربي مؤسسة موغلي Mowgli Foundation، مؤسسة عالمية تأسست في المملكة المتحدة عام 2008 لدعم رواد الأعمال في غرب آسيا وشمال افريقيا عن طريق التوجيه والإرشاد، وكانت مشاركتي في البرنامج دفعة قوية بالنسبة لي باتجاه التوجه الواثق نحو النجاح.

عرفتني موغلي على رحلة البطل التي تظهر في الصورة أعلاه – وفي الحقيقة كلنا يمكن أن نكون أبطالاً بطريقة ما – عن جوزيف كامبل “البطل بألف وجه” ، والتي تبدأ من النداء للتغيير (المرحلة 2) الذي يشّد الريادي لأخذ طريق غير عاديٍ في الحياة، فإذا قابل موجهاً (المرحلة 4) سهل عليه المحطات الأكثر تحدياً في شق طريقه في الحياة ومقابلة الأعداء والشركاء ومواجهة الظلمة والاحباط والانكسار، عندها يكون دور الموجه في جعل هذه الرحلة درساً مليئاً بالعبر والإنجاز، فإذا قادها الريادي لوحده فهناك احتمال كبير أن يحبط أو يقف قبل العودة إلى العالم الاعتيادي بنظرة أخرى ومنطلق جديد وإسهام مميز، واليوم أتذكر هذه القصة واستشعر أكثر معنى أن تُلبي النداء وتعيش الرحلة وتدعم غيرك ليلبي نداءه ويمارس شغفه.

تعرفت في هذا البرنامج على اشخاص مميزين منهم موجهتي م. نيرمين حسن، أتذكرهم اليوم  وأنا أحضر الويبنار Webinar الذي دعت إليه مؤسسة موغلي لتطلق التقرير الذي أعدته بعد خدمتها لهذه المنطقة لأكثر من 8 سنوات في 13 دولة بعنوان ” تنمية الموارد البشرية: الحلقة المفقودة في قطاع ريادة الاعمال في الشرق اوسط وشمال افريقيا”، يتحدث فيه المؤسس والرئيس توني بوري Tony Bury ، وهو رائد أعمال رفيع المستوى قام بتأسيس 19 عملاً ومنظمة، 14 منها كانت في المنطقة العربية، أن تنمية الموارد البشرية الريادية هو أهم عامل في بناء النظام البيئ لريادة الأعمال ما يدعى الـيوم بالانكليزية بـ Ecosystem، وأن للتوجيه المتكامل مهنياً وحياتياً عوائد هائلة على رائد العمل وشركته والاقتصاد ككل تصل إلى 890% كعائد على الاستثمار في التوجيه ما دعته موغلي مؤشر ROMI في التقرير الذي أعدته في 2013.

تقوم مؤسسة موغلي ببرامج لربط رجال أعمال ومدراءٍ كبار أتوا من كل أنحاء العالم مع رواد أعمال محليين بهدف إقامة علاقات توجيه مميزة ذات إنتاجية عالية تساعد المشاركين جميعاً على بناء مجتمع ريادة عالمي وتعزيز الأعمال المحلية وتقويتها، مستفيدين من الخبرات العالمية والمحلية للموجهين الذين يتلقون تدريبا مكثفاً ليقوموا بدورهم في تمكين الرواد ودعمهم في مسيرتهم الريادية التي لا تخلوا من صعوبات وإنجازات، لتحفيزهم على أخذ الدروس وتجاوز الفشل والصعوبات، وتضع إنجازاتهم في سياقها لمزيد من الإنجاز والنجاح،  حيث قامت بأعمال تشهد لها هذه المنطقة حيث قامت موغلي بالتعاون مع أكثر من 900 موجه لتوجيه أكثر من 780 ريادي قاموا بخلق أكثر من 3470 فرصة عمل خلال تلك السنوات.

تضع موغلي التوجيه في مكانه بين طرق تنمية الموارد البشرية ضمن مراحل التنشئة والرعاية التي يحتاجها الرياديون ليكونوا ناجحين، والتي تلخصها في أربع مراحل تبدأ من مرحلة التربية الأولى في الأسرة، ومرحلة التعليم الابتدائي ثم التعليم الثانوني والجامعي وأخيراً في مرحلة مكان العمل، وتجد موغلي من خلال عملها في الشرق الأوسط أن المراحل آنفة الذكر تفتقر للثقافة الريادية، وحيث أن الكفاءة تتألف من معارف ومهارات وسلوكيات، يتم اكتساب المعارف والمهارات من خلال القراءة والتدريب والاستماع للنصيحة والقيام بالاختبارات والتقييم، ويتم تطوير السلوكيات عادة من خلال التدريب والتوجيه، وهذه الأخيرة أي تطوير السلوكيات هي التي تفتقر إليها المنطقة العربية بشدة والتي تساهم كثيراً في خفض كفاءة الرياديين في المنطقة بشكل عام، وإليه تعزو مؤسسة موغلي العوائد المرتفعة التي حققتها لأنها عالجت بالتحديد هذا الأمر بالتركيز على التوجيه كأداة لتحسين مستوى الكفاءة عند الريادين، حيث ساهمت في صقل ذواتهم من أجل إيجاد الهدف، وتطوير كفاءآتهم القيادية وقدرتهم على إدارة المخاطر وتجاوز المعوقات، حيث تعرفه كما يلي:

التوجيــه ُ – هـو علاقـة “واحـد لواحـد” موثوقـة للغايـة، طويلـة الا­مـد، يتمكـن الموجـه مـن خلالهـا من دعـم وخدمــة متلقــي التوجيــه بشــمولية علــى الصعيديــن المهنــي والشــخصي. التوجيــه ليــس لــه علاقــة ُ بتقديـم النصـح. التوجيـه هـو تبـاد ُل الخبـرات ووجهـات النظـر، إنعـكاس وتشـجيع حتـى يحقـق متلقـي ُ التوجيـه فـي نهايـة المطـاف تنميـة ذاتـه الداخليـة ، ثقتـه، شـعوره بالغايـة والتمكـن، وكذلـك القابليـة ُ والقدرة على المضي في رحلته قدماً حتى في أوقات الخطر

كما تهتم مؤسسة موغلي بالنظام البيئي المحيط برواد الأعمال في البلاد التي يعملون فيها، وتضع خارطة للأمور التي تصنع بيئة اقتصادية حاضنة ومحفزة لريادة الأعمال، فلا يكفي الاهتمام بالبنية التحتيتة وبيئة تطور الرياديين والتمويل إن لم يتم الاهتمام بتطوير الموارد البشرية التي تعمل بأساليب الريادة وهي طرق أثبتت فعاليتها عالمياً بحل كثير من تحديات الاقتصاد والمجتمع.

ecosystem_mowgli

النظام البيئي لريادة الأعمال

تدعو موغلي في هذا الويبنار إلى تطوير الموارد البشرية للرياديين ودعمها في هذه المهمة من خلال تطوير وتحضير الموجهين، وتقديم الأسس الضرورية لنجاح علاقة التوجيه، والربط الجيد بين متلقي التوجيه والموجه، وتسهيل عملية المتابعة والإشراف على عملية التوجيه، وهذه أمور مكلفة وفي غاية الأهمية لتطوير المجتمعات والاقتصاد في منطقتنا، ولموغلي خبرة عميقة في هذا المجال.

إن مجتمعاتنا تستحق أن يكون فيها موجهون من رواد الأعمال الناجحين وروادُ أعمال مستفيدين من هذا التوجيه يوظفونه في تطوير ذواتهم وتنمية شركاتهم ومجتمعاتهم.

تطوير الرياديين عن طريق التوجيه هو من أهم المهام في تطوير النظام الريادي إن لم يكن أهمها، فبالإضافة إلى أنه طريقة فعالة لتطوير القادة الذين يحدثون التغيير فهو الطريقة التي يمكن من خلال زيادة قصص النجاح، كما تتكاثر الكائنات الأكثر ملائمةً للوسط والتي تتشابه في سلوكها، كذلك تتكاثر المنظمات الناجحة عندما تتشارك أساليب النجاح، وتقوم هي بدورها بمعالجة كثير من مشاكل النظام الريادي، فبوجود الناجحين معاً على اتصال وتفاهم على القيم والممارسات وعندما يوجه أحدهم الآخر، يمكن أن يحدثوا آثاراً إيجابية على المجتمع والاقتصاد، إن وجود موجهين بخبرة عالمية له آثار إيجابية جداً في توسيع الآفاق وتصويب الممارسات، ووجود موجهين بخبرات محلية مميزة من قادة الأعمال والمؤسسات الحكومية والأساتذة له أثر في معرفة السلوكيات الأكثر فعالية للمستفيدين من التوجيه، تدعو موغلي المجتمعات العربية إلى الاهتمام بهذا الأمر، وقد حصلت بالفعل على دعم من المؤسسات التي أدركت دورها ورعت بعض أعمالها في المنطقة.

وهذا ملف الويبنار، ويمكن حضوره كاملاُ مع المناقشة على الرابط (بالانكليزية)، من المهم شكر فريق مؤسسة موغلي على هذه الجهود والمساهمة معهم في رحلتهم الملهمة لجعل التوجيه والإرشاد عادة في مجتمعاتنا  العربية، تبدأ من جامعاتنا ومؤسساتنا الحكومية وغير الحكومية وشركاتنا وجمعياتنا لنساهم جميعاً في دعم الرواد وتعزيز الثقافة الريادية.

وأختم بما قاله م. إياد الشامي : كان الدمشقيون يقولون “مين مالو كبير يشتريلو كبير” واليوم نقول ” مين مالو mentor يشتريلو mentor”، فلماذا لا نبدأ بأنفسنا ونقدم الدعم والخبرة والتوجيه لمن يحتاجها، ويمكن أن نقوم بالتوجيه المتبادل Mutual Mentorship بحيث يوجه كل منا الآخر ليقويه ويقدم له الدعم ويعينه فكل الأبطال بحاجة لمن يشد أزرهم ويشاركهم أمرهم حتى الأنبياء صلوات الله عليهم.

Advertisements