سألني أحد أصدقائي، وهو رائد أعمال ويدير عملاً صغيراً ناجحاً، عن أقصر وأبسط نصيحة أقدمها له تعينه في إدارة وحل قضايا العاملين.

نصيحتي كانت “افعل ما تقول”، بكلمات أخرى تواصل وقرارات إدارية متطابقة، نصيحتي كانت بديهية ولكنها ذات أثر قوي عندما يتعلق الأمر بإدارة الموارد البشرية.

تلح وتضغط قضايا الناس على قادة الأعمال بشكل كبير، هم يتمنون أن يتصرف العاملون لديهم بطريقة مختلفة، إذا أردنا تغيير سلوك الناس وتوجهاتهم بشكل مستديم وفعال وصلاً إلى نتائج أعمال فعلية، فنحن بحاجة إلى تغيير نظرتهم للأمور، معتقداتهم، قيمهم، وثقافتهم. إن ذلك ممكن وهو يحتاج وقتاً ويحتاج أيضاً إلى تواصل إداري وقرارات متطابقة، تستند إلى مبادئ واضحة وتترجم في سياسات يجري تنفيذها بدقة وتطويرها بشكل مستمر.

Advertisements